يعني ما تخلّونا نتغدى؟

لمّا تُقلبُ صفحاتِ التأريخ قد تفرح كثيراً سيما بعد أن تكون من بلاد وادي الرافدين الذي يمتد تأريخه إلى 10 آلاف سنة وكذلك تفرح أكثر عندما تجد أنه في هذه البلاد سُنّت أولى القوانين والتشريعات ووجد الإبداع العمراني فيها الذي تمثل في الجنائن المعلقة لكنّك قد تُصاب بإحباط و دهشة شديدين حينما تجد أن كل هذا الإرث الفني والمعرفي والعمراني أصبحت شواهد تأريخية لا تُسمن ولا تُغني من جوع أمام وجود خفافيش الظلام والغرابيب السّود.

 الذين اهلكوا الحرث والنّسل وعاثوا في الأرض فسادا وقتلوا النّفس التي حرم الله قتلها، كل ذلك يتجلى واضحا عند مراجعتك لإحدى دوائر الدولة، فتجد انه قد وضع أمامك الكثير الكثير من العراقيل والعوائق والإجراءات الروتينية التي تجعلك تسب حمورابي وآشور بانيبال وانكيدو وحتى فالفيردي وعادل إمام وسيلينا ويليامز وماريا شرابوفا وتعلو صيحاتك أكثر عندما تُجبر على طرق أبواب ونوافذ أكثر من دخولك الويندوز بحثا عن ملف مفقود.

وتُصاب بخيبة أمل أكبر عندما تجد أن موظفاً ما في إحدى الدوائر الحكومية يضربُ كل ماضيك الجميل بعرض الحائط مقابل (الإكرامية) (الرشوة)، والذي يجعلك تحزن أكثر حينما تجد أنه قد علق لوحة في غرفته مكتوب عليها (العدل أساس الملك) ونقول لمثل هؤلاء باللهجة السورية (لك تضرب أنت وعدلك ان شاء الله).


او عبارة (خدمة المواطن شرف لنا) "عمي الله يخليك لا تخدمني بس اشتغل شغلك وخلف الله عليك".
حتما لا يكتفي إستهزاء هؤلاء بالمراجعين بل يصل إلى نشر البوسترات التي تنادي بوجوب خدمة المراجع ورفع الحيف عنهم بعبارات (إذا تعرضت إلى ظلم اتصل على أرقام شكاوى المواطنين) وعندما تفكر في رفع شكوى عن مثل هذه الحالات تجد أن موظفة شركة الجوال تفاجئك بصوتها الرخيم (الرقم المطلوب لا يمكن الاتصال به حالياً يرجى المحاولة فيما بعد) ومن صور خدمة المراجعين تخصيص أوقات للفطور والغداء على حساب ساعات العمل ولا تتفاجأ عندما يزئر في وجهك أحدهم وهو يقول (ما تشوف جاي نتزقنب) او عبارة (يعني ما تخلونا نتزقنب) عيني تزقنب عوافي عليك بس مو ساعة كاملة.


حتما لا يستغرب المراجع لدوائر الدولة حينما يجد التقوى والورع والزهد كلها تحضر كأنها ليلة القدر تنزل الملائكة لتصلي معهم فتجد بعضهم يعلق لوحة كتبت عليها (سنعود بعد الصلاة) شني هاي؟
والأدهى من ذلك كله هو اطالته في الصلاة كأنه السديس والشريم في قيام الليل في ليلة 27 من رمضان.

ماأسلفته كان صورة عن واقع بعض الموظفين في دوائر الدولة العراقية.

وخلي يغني ياس خضر
هم رجع كلبي يحن ماكفه الجرح بيه
ضاك المُر من حبه الفات ريت الله يهدي
هم راح ارجع اشكي وابجي ويذبلني سهر الليل
والله تعبت من العشك والكَلب ما ظل بيه حيل

214 عدد القراءات‌‌